“قصة 24 ساعة في إندونيسيا”

    190
    0
    SHARE

    الحمد لله رب العالمين

    الله أكبر .. الله أكبر .. الله أكبر

    “قصة 24 ساعة في إندونيسيا”

     – بدأ الإعداد مبكرا لتجمع الملايين انطلاقا من جامع الاستقلال لمجتمع الناس بإعداد غفيرة قبل يوم كامل من الموعد المحدد 4 من نوفمبر.

    انطلقت المظاهرات السلمية المطالبة بتنفيذ القانون ضد حاكم جاكرتا المدعو ahok والذي تعرض للقرآن الكريم بالاستهزاء والانتقاص وعرضه على القضاء.

     – كانت المظاهرات سلمية إلى أن خرجت بعض المجموعات المندسة للتعرض لرجال الأمن وسيارات الشرطة والذين تم القبض عليهم وتبين انهم من النصارى المندسين لتحويل المظاهرات إلى فوضى عارمة فسلم الله المسلمين وانكشفت مكيدتهم.

     – وقد استمرت المظاهرات إلى ساعات متأخرة من الليل وحتى الآن وكان من نتائجها:

     – وافق الرئيس على محاكمة حاكم جاكرتا.

     – قدم اعتذاره لعلماء وأعيان المسلمين الممثلين للمتظاهرين كونه لم يستطع استقبالهم لتعذر وصوله للقصر الرئاسي بسبب إغلاق الطرق.

     – سقط لحاكم جاكرتا النصراني اي أمل في الفوز في الانتخابات الرئاسية القادمة والتي كان مرشحا لها بقوة .

    في الختام …

    لنعلم أن حكمة الله وتقديره وتدبيره فوق كل حكم وتدبير وقد كان اليأس قد دخل بعض نفوس المسلمين بسبب تفرق المرشحين للرئاسة من المسلمين وعدم اجتماعهم على رأس ..

    كما أن الأعداء كانوا قد احتفلوا مبكرا برئاسة النصراني وكانوا يرون الانتخابات إجراء شكلي والفوز مضمون ..

    لكن الله خيب أملهم وابطل كيدهم  وافسد مخططهم وانقلب السحر على الساحر فقد سخر الله جندي صغيرا فتك بهذا المرشح بسبب زلة لسان ظن أنها لا معنى لها عند قوم قد خدرتهم الشهوات والأماني ونسي أن أمتنا تنام ولا تموت وتنتفض في لحظة لتستعيد ما فقد منها في دهر من الزمن.

     – فالحمد لله أولا واخرا والشكر له وحده أنجز وعده ونصر عبده واعز جنده وهزم الأحزاب وحده.

      كتبه:

    توفيق مصيري

    ٥ -٢ -١٤٣٨ للهجرة

    المشرف على شبكة قنوات وصال الغير ناطقة بالعربية